غصـــــن البــــــان

تعليمي ترفيه منوع
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالأعضاءالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قواعد الاتكيت

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ban
غصن الرئيسAdmin
غصن  الرئيسAdmin
avatar

عدد الرسائل : 239
تاريخ التسجيل : 06/07/2007

مُساهمةموضوع: قواعد الاتكيت   الخميس يوليو 19, 2007 8:07 am

يعتمد علي المكان الذي ستذهب إليه هل هو منزل لأحد الأصدقاء أم عشاء رسمي في أحد الأماكن العامة.

1- المنزل:

- من غير المرغوب فيه اصطحاب هدايا من الأطعمة (الحلوى) إذا كنت ستذهب لمنزل أحد الأصدقاء لتناول العشاء أو الغذاء.
- وإذا كانت هناك ضرورة لذلك عليك بسؤال المضيفة أولاً، والتفسير لذلك أن المضيف أو المضيفة تعد قائمة طعامها حسب رغبتها وعندما تقدم لها نوعاً من الحلوى ربما تكون هي أعدتها بنفسها فسوف ترغمها بذلك أن تقدم صنفاً آخر من الممكن أن يكون مكلفاً لها.
- وإذا أحضرت هدية بدون سؤالها، فينبغي أن تكون الهدية بسيطة للغاية وغير باهظة التكاليف مثل: فطائر أو لتكن زجاجة مربي علي أنها تصاحبها بعض الكلمات الرقيقة منك "تذوق هذه المربي علي الإفطار فإنها لذيذة للغاية ...".

2- الأماكن العامة (مناسبة رسمية):

- علي عكس العشاء مع الأصدقاء، من الأفضل عدم اصطحاب هدايا في الحفلات الكبيرة أو الرسمية وخاصة في حالة عدم معرفتك بصاحب الحفل عن قرب لأنه من الممكن أن يكون غير المعتاد بينه وبين أصدقائه تبادل الهدايا وعند تقديمك لهدية فأنت تسبب الإحراج بذلك للجميع.
- أما إذا كنت تعرف المضيفة أو المضيف ومن المعتاد تبادل الهدايا بينهم وبين الأصدقاء فبوسعك حينئذ تقديم الهدايا أي حسب ما هو متبع من عادات.

إتيكيت التعامل مع الآخرين


* كيفية التعامل مع الآخرين:

إذا فكرنا في العلاقات الإنسانية التي تربط الناس ببعضهم البعض سنجد غياب الكثير من القيم، مما حول النفوس إلي كائنات ضارية نتعارك معها كل يوم بل كل ساعة. لكل إنسان جانبان إحداهما يستحق النقد والآخر يستحق المدح. فكيف حينئذ تحقق السعادة لنفسك في تعاملك مع الآخرين وإصدار أحكامك عليهم؟

* لابد من أن تتحلى أنت بهذه الصفات لكي تستطيع التعامل مع أى شخص، فأنت فقط الذي بوسعك تحقيق ميزان السعادة والرخاء:

- أولها الموضوعية:

ومعني ذلك أن تنقد نفسك قبل نقدك للآخرين بالإضافة إلي تقبل نقد الآخرين لك، ويقصد هنا "النقد الإيجابي" ليس القائم علي المصالح الشخصية.

- ثانيها المرونة:

المرونة والحياد وعدم الانحياز هي كلمات مرادفة لبعضها البعض تظهر هذه المرادفات بوضوح في تعاملاتنا وعلاقاتنا في محيط الأسرة والعمل ويكون الانحياز مطلوباً وحاجة ملحة في الحق وإنجاز الأعمال وأدائها، أو لموضوع عندما تكون إيجابياته أكثر من سلبياته.

- ثالثها التواضع:

اعرف حدود قدراتك وإمكاناتك، لا تغتر ولا تتعالى علي من هم حولك واجعل الكلمة الطيبة دائماً ضمن قاموسك اللغوي الذي تستخدم مصطلحاته في حوارك مع الآخرين.

- رابعها الصبر والمثابرة:

إذا كان هناك أشخاص يحاصرونك بالمضايقات عليك بالتحلي بالصبر والمثابرة والمحاولة في كل مرة تفشل فيها عند التعامل معهم حتى يتغيروا وتكيفهم حسبما تريد لكي تصل إلي نتيجة ترضيك.

- خامسها سعة الأفق:

لا تتعصب لرأيك بل كن علي استعداد لتغييره أو التخلي عنه إذا دعت الحاجة لذلك. لا تقبل أي شئ علي أنه نتيجة نهائية وحتمية بل قابلة للمناقشة والتغيير. تعلم كيف تعارض وكيف تؤيد كل حسب الموقف.

- سادسها العقلانية:

عدم الخضوع للمشاعر الذاتية، لابد وأن يكون هناك تفسيرات وأعذار مقبولة لكل فعل يقوم به الإنسان تجاه غيره.

فسعادتك المنشودة لا تكمن في الجفاء والكراهية وإنما في العطاء والحب للآخرين بلا حدود!!.

إتيكيت الإعراب عن الشكر

* إتيكيت التعبير عن الشكر:

توجد عبارات للإعراب عن الامتنان والشكر بكل لغات العالم، والتي ينبغي علي كل شخص أن يرددها عندما تقدم له خدمة أول دعوة أو هدية ... لكن متي تكون كلمات الشكر واجبة ومتي تكون اختيارية؟ وهل يتم تبادل كلمات الشكر شفهياً أم كتابياً؟

- توجد أكثر من طريقة للإعراب عن الشكر والامتنان:

1- إما في صورة شفهية ومباشرة لصاحب الهدية:
- أثناء تقديمه لها.
- من خلال مكالمة تليفونية بعد استلام الهدية في اليوم التالي.
أو
2- في صورة كتابية:

ومن المحبذ اتباع هذه الطريقة عند استلام الهدايا عن طريق البريد وتوفي رسالة الشكر هنا بغرضين: الأولي للشكر، والثانية لطمأنة صاحب الهدية علي وصولها واستلامها. وتتمثل الصورة الكتابية فى:
- إرسال خطاب للشكر بالبريد.
- رسالة إلكترونية عن طريق الإنترنت.

إتيكيت التعارف

* تقديم الأشخاص:

هل توجد قواعد لتقديم الأشخاص وخاصة إذا كان التعارف يتم لأول مرة؟ ستكون الإجابة بالطبع نعم وهي قاعدة بسيطة لا تحتاج إلي ممارسة أو تعلم لأننا نمارسها تلقائياً في جميع أنماط التعاملات سواء في العمل أو في المنزل، أو حتى في النادي والتي تتلخص في إحدى الطريقتين:

1. إما أن تتولى أنت تقديم الطرفين لبعضهما البعض: "السيد / السيدة ... أود أن أقدم لك السيد / السيدة ..."
2. أو أن يتبادلا أنفسهم ذكر الأسماء عند التعارف مع ذكر طبيعة الوظيفة التي يقوم بها كل شخص.

- وبالإضافة إلي هذه القاعدة العامة، توجد ثلاث قواعد أخرى إضافية:

1- يقدم الرجل دائماً للسيدة.
2- يقدم الشخص الأصغر سناً للشخص الأكبر سناً.
3- يقدم الشخص الأقل في الأهمية للشخص الأكثر في الأهمية. وهذه القاعدة معقدة للغاية لأنه تصادفك في بعض الأحيان عدم معرفة الشخص الأكثر في الأهمية.
4- لا تقدم الأشخاص باسمهم الأول فقط ولكن يجب ذكر الاسم كاملاً.
5- لا تستخدم صيغة الأمر في تقديم الأشخاص لبعضهم البعض مثل أن تقول: "سيد ... عليك بمصافحة السيد ... "أو" سيد... عليك بمقابلة السيد ..." ولابد من استخدام الكلمات التأديبية عند طلب أي شيء مثل: من فضلك، أود، لو سمحت... الخ.
6- لا تستخدم كلمة "صديقي" عند تقديم أحد أصدقائك لشخص آخر حتى لا تجرح شعوره حيث أنه لا يعد بذلك صديقاً لك وتشعره بالغربة.
7- عندما تود إجراء التعارف مع شخص لا تطلب منه أن يعرف نفسه أولاً كقولك: ما اسمك؟ ولكن إبدأ أنت أولاً بتقديم نفسك وذكر اسمك.
8- عند تقديم شخص لآخر أو لعدة أشخاص لا تكرر الأسماء عدة مرات وإنما اكتفي بذكر اسم كل شخص مرة واحدة فقط للجميع.
9- لا تقدم الزوجة أو الزوج بأسمائهم ومن المحبذ أن يتم الإشارة إليهما علي النحو التالي فقط: "زوجتي" أو "زوجي" بدون ذكر الأسماء.
10- ويجب ألا يفوتك بعد الانتهاء من تقديم الأشخاص أن تقول "تشرفنا" أو "أهلاً وسهلاً".

إتيكيت الإعاقة

* إتيكيت الإعاقة:

الشخص المعاق هو الذي لا يستطيع استغلال مهاراته الجسدية والحسية بشكل فعال، فلا داعى للفت نظره بالمعاملة الخاصة التى قد تؤذى مشاعره. والتعامل معه يتم بشكل طبيعى في جميع حالات الإعاقة كالتى ترتبط بـ: الأطراف، الرؤية، السمع، الكلام. ولا تحاول أيضاً التركيز بشدة مع الشخص المعاق.

* كيف تتصرف مع الشخص المعاق جسدياً؟

- لا تحاول التركيز بشدة مع الشخص الأبكم محاولاً فهمه.

- أو الإسراع في إمساك ذراع شخص كفيف أو الكرسي المتحرك لشخص لا يستطيع الحركة. والأصح في ذلك كله، إذا وجدت شخصاً يعانى من صعوبة عليك بسؤاله بطريقة تأدبية حول إمكانية تقديم المساعدة وما الذى يريده بالضبط.

- لا تعلق بأية ملاحظات شخصية.

- لا تحاول توجيه أسئلة شخصية تمس الشخص الذي يتأثر بإعاقة ما.

- إذا أراد الشخص المعاق أن يتحدث عن حالته والظروف التى يمر بها فمن حقه هذا، لكن لا تحاول سؤاله عن أى شئ يتعلق بأحواله الصحية مطلقاً فهو يبذل قصارى جهده من أجل النسيان.

* كيف تتعامل مع الشخص الأصم أو الذى يعانى من ضعف في السمع؟

- توجد درجات عديدة للصمم من صمم جزئى في أذن واحدة إلي صمم كلى في كلا الأذنين:

1- في حالة الصمم في أذن واحدة:
ينبغى الجلوس بجانب الأذن السليمة حتى يستطيع سماعك، وعدم الجلوس أمام الشخص أى وجهاً لوجه.
2- في حالة الصمم الكامل:
الطريقة الوحيدة للاتصال هى الاتصال المرئي من خلال قراءة الشفاه أو لغة الإشارة.

- عندما تتحدث ينبغى أن يكون ذلك ببطء وبوضوح، لا تغالى في حركة الشفاه لأنها قد تربك الشخص الذي تعلم أن يقرأ حركة الشفاه الطبيعية.

- لا ترفع الصوت لجذب الانتباه، فهذا لا يجدى لأن الشخص ليس بوسعه سماعك مهما رفعت من نبرة صوتك، كما أن الصوت المرتفع يشوش علي أجهزة المساعدة السمعية والتى لا تعمل بكفاءة إلا مع نبرات الصوت الطبيعية.

- كن صبوراً عندما تتحدث أو عندما تكرر الكلمات أو تعيد صياغتها مرة أخرى.

- إذا كان لديك قريب أو صديق يعانى من ضعف في السمع، عليك بتوجيهه إلي استخدام وسائل المساعدة السمعية.

- شجعهم علي المشاركة مع العائلة في جميع أنشطتهم الاجتماعية لأن الشخص الذي يعانى من إعاقة هو بطبيعته شخص انطوائي.

- حاول أن تكون مستشعراً بردود أفعالهم في المواقف، لأن الضغط الزائد علي الشخص ممن يحيطون به يؤدى إلي النتائج العكسية.

- اجعلهم يشاركون في الحديث والمناقشات كأنهم أفراد طبيعيون.

* كيف تتصرف مع الشخص الذي يعانى من إعاقة بصرية؟

قد تجد نفسك في بعض الأحيان تتحدث مع الشخص الفاقد لبصره بصوت مرتفع، ولا تعرف كيف تتصرف بشكل طبيعى معه. عليك أن تضع في اعتبارك أن هذا الشخص هو فرد عادى وطبيعى مثلك تماماً. وأن جميع حواسه الأخرى تعمل بكفاءة بالغة بل أكثر من الشخص الطبيعى لتعويض الخلل الذى يوجد لديه.

- عندما تتحدث ينبغى وأن يكون ذلك بالنبرة العادية.

- لا تتجنب استخدام كلمة "يرى" بجميع مشتقاتها، لأن الشخص الفاقد لبصره يستخدمها مثل أى شخص آخر.
- إذا كنت ستجلس في حجرة معه، فمن الذوق أن تصف الحجرة بمكوناتها والأشخاص التى توجد فيها.
- من اللائق أن تسأل الشخص الكفيف إذا كان يريد المساعدة في عبور الشارع لكن لا تمسك بذراعه أو تفرض عليه المساعدة بدون سؤاله أولاً عما إذا كان سيوافق علي ذلك أم لا.

- إذا سألك عن المساعدة اتركه هو من يقوم الإمساك بذراعك لا تمسك أنت به.

- عندما تسير معه عليك بتنبيهه إلي أية عقبات توجد أمامه من درجة سلم علي سبيل المثال، أو الانعطاف حول زاوية (ملف).

- إذا كان بصحبته كلب لا تحاول اللعب معه أو مضايقته بأى طريقة من الطرق، لأن أمان الشخص الكفيف يعتمد كلية في هذه الحالة علي الكلب الذي برفقته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bano.mam9.com
 
قواعد الاتكيت
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
غصـــــن البــــــان :: عالم حواء :: فن الاناقة والاتكيت-
انتقل الى: